كيف أثرت التكنولوجيا على عالم التحليل الرياضي؟



بعد أن كانت جهود التحليل الرياضي كلها مسؤولية المدرب وحده وكانت النتائج مرهونة بما يراه ويلاحظه في نطاق رؤيته البشرية المحدودة التي يبني ويدون على أساسها ملاحظاته في أوراقه الخاصة ويطور على أساسها خططه وتوقعاته القادمة جاءت التكنولوجيا للمساعدة بل جاءت لتُغيّر طريقة تحليل البيانات وقياسها وبالتالي تغير النتائج الخاصة بالفريق كاملاً والأداء الخاص في كل لاعب على حدى وما بدأ كرموز مختصرة بالقلم والورق تطور إلى أنظمة وتقنيات محوسبة متقدمة تجمع كميات هائلة من البيانات المتعلقة بالأداء.

إن أدوات وبرامج تحليل البيانات الرياضية صنعت فرق هائل في مسار اللعبة بأكملها، وحققت الأثر الأكبر للمدرب وخططه واستراتيجياته بعد أن أصبح يملك أقوى الأدوات والبرامج التكنولوجية الخاصة بتحليل الأداء الرياضي والمباريات والمنافسات الحاسمة.

ما هو تحليل البيانات الرياضية؟

تحليل الأداء الرياضي هو عبارة عن مهمة تحليلية تتبعية تبدأ من عملية جمع البيانات وصولًا إلى تقديم التعليقات والملاحظات وذلك بهدف تحسين الأداء الرياضي وتتم هذه العملية بشكل تشاركي بين المدربين واللاعبين والمحللين أنفسهم، وتتم مراقبة الأداء اليوم بشكل مباشر أثناء الحدث الرياضي أو ما بعد المنافسة من خلال لقطات الفيديو المصورة للمباراة والإحصاءات المجمعة وفي هذه الأيام قد تلاحظ وجود أماكن مخصصة لمحللي الأداء في الملاعب سواء في مكان منفصل داخل المدرجات أو في غرف خاصة يقومون فيها برصد وتوثيق  الأحداث والإجراءات القائمة داخل المباراة باستخدام برامج متطورة متخصصة في هذه العملية تمكنهم من إصدار تقارير إحصائية يمكن إرسالها في الوقت الفعلي إلى الأجهزة التي يستخدمها المدربون ويعرضون عليهم ملخصًا لمقاييس الأداء الرئيسية بالإضافة إلى موجزات فيديو قصيرة حول النقاط البارزة الرئيسية.

هل عملية التحليل تنتهي بانتهاء المباراة ؟

أن تبدأ عملية التحليل في الوقت الذي تبدأ فيه المنافسة لا يعني انتهاؤها بانتهاء المنافسة، بل أن المرحلة الأهم والأدق والأكثر تأثيرًا تبدأ بالفعل بعد انتهاء الحدث حيث يسمح الوقت المتاح بإجراء تقييم أكثر تفصيلاً للأداء باستخدام أدوات وبرامج تكميلية للبيانات تقوم فيها بإضافة نقاط للتتبع للاعب محدد أو عدة لاعبين وتعمل على تكوين نقاط ثلاثية الأبعاد تقدم لك بيانات مفصلة عن أداء اللاعب وتسديداته والمسافة الذي يسدد منها وسرعة حركته ومنطقة تحركاته وكل ما تود معرفته، يستفيد المدرب الرياضي من هذه البيانات الكثير بحيث أن هذه البيانات المستخدمة أثناء تحليل ما بعد المباراة تأتي من مصادر تفوق قدرة المدرب الطبيعية للمعرفة، مثل البيانات النوعية وتسلسل الفيديو وحتى قياسات مجهود الرياضيين ومعدل ضربات القلب ومستويات اللاكتات في الدم والتسارع والسرعة ومقاييس الموقع التي يتم جمع جزء منها من خلال الأجهزة والملابس التي تحمل مجسات التتبع والقياس.

غالبًا ما يتم الحصول على بعض هذه البيانات داخليًا داخل النادي، لكن بالتأكيد هناك العديد من المصادر الخارجية التي توفر البيانات الدقيقة والمهمة والذي يريدها المدرب أو النادي بشكلٍ خاص وتستخدم كبيانات مستكملة ومكملة لقواعد البيانات الداخلية أو تكون هي القاعدة الأولى والمصدر المعتمد لجمع البيانات ككل.

من المستفيدين من تلك البيانات؟

كل من يعمل في قطاع الرياضة سواء شركات أندية لاعبين مدربين كليات رياضية محاضرين أو رياضيين يمكنهم الاستفادة الكبرى من البيانات التي يتم تحليلها، وعلى مدى العقدين الماضيين أثبت تحليل الأداء وجوده في العديد من الأندية والمنظمات الرياضية الكبرى كعنصر أساسي ومحوري في عملية تكوين الملاحظات والمعلومات التي يستخدمها المدربون لتسريع عملية التعلم ومساعدة الرياضيين على الوصول إلى مستويات أدائهم الأمثل، وتتسم مهمة التحليل الرياضي بتركيزها الأساسي على تقييم الأداء الكمي مع وجود درجة عالية من التعاون والعلاقات الوثيقة مع تخصصات علوم الرياضة الأوسع، فمن الممكن أن يتم اختيار اللاعب الأفضل للمنافسة بناءً على معايير الأداء واللياقة عن طريق البيانات التي يقدمها محلل الأداء والبيانات وتحليل قسم القوة والتكييف لمعدل العمل الذي يقوم به ذلك اللاعب.

ما هي الحاجة من تلك البيانات؟

تطور قطاع الرياضة على كل الأصعدة وظهور ما يسمى بصناعة الرياضة والارتفاع في الفرص المالية المربحة في معظم الرياضات الكبرى بفضل الإيرادات المتزايدة التي تحققها تلك الرياضات جعل المنظمات الرياضية تتبع المناهج العلمية القائمة على الأدلة الواضحة لإدارة مؤسساتها وتطوير رياضييها ويتم باستمرار رفع المعايير في رياضات النخبة لتحقيق النجاح والحفاظ عليه، مما يضع ضغطًا متزايدًا على الأندية والمدربين والرياضيين لتطوير هياكل تدريب أكثر كفاءة، وتعزيز عمليات تطوير الرياضيين واكتساب فهم أفضل للعوامل التي تحدد النجاح في البطولات الكبرى، وإن أفضل ما يحقق تلك الأهداف المرجوة هو البيانات الدقيقة والتي يتم الحصول عليها من خلال أدوات ومواقع التحليل الرياضي المتقدمة التي تدعم المدربين في تحديد مجالات الأداء الرئيسية التي تتطلب الانتباه ، وتقييم فعالية الأداء التكتيكي والفني، بالإضافة إلى إرشادهم لنقاط القوة والضعف لمراعاتها في المنافسات القادمة، إضافةً لتوفير معلومات صحيحة ودقيقة وموثوقة للمدربين واللاعبين وأي أصحاب مصلحة ذوي صلة لزيادة معرفتهم في مجال معين من الرياضة.

“الحديث عن أهمية التحليل الرياضي اليوم أمر مفروغ منه ولا يمكن أن يتم إجماله أو وضعه في قالب، لأن أدوات التحليل الرياضي تزودنا بقاعدة بيانات ضخمة تمنح كل من هو مهتم بعالم الرياضة المعلومات المطلوبة لتكوين الهدف الخاص به ومن ثم ترشده لوضع أفضل خطة لتحقيقه، لذا إن كنت واحدٍ من المنتمين لعالم الرياضة فنحن ننصحك بالبدء فورًا باستخدام أدوات التحليل المتطورة”.

Champions Global
Logo
Compare items
  • Total (0)
Compare
0
Shopping cart